الأربعاء، 8 يناير 2020

ما الذي يأخذني مني إليك


ما الذي يأخذني مني إليك
وأرى قلبي أسيرا في يديك
...
أنت كاللحن على ثغر الهوى
زفّها الحبّ مجيبا مقلتيك
...
نطق الشوقُ على أنواره ِ
وازدهى الروض كما القلب عليك
...
كل شيء ٍ فيك يغدو باسما ً
وصفاء الودّ يكسو ضفتيك
...
أنت كالماء إذا انسابَ رؤىً
وصدى الهمس يجارى شفتيك
...
نغمة الحب إذا مرت بها
كم ألاقي بهجة العمر لديك
...
كلما زارت فؤادي فرحة ٌ
شغف القلب تحرى ناظريك



الرمل
Vendredi 3 janvier 2020
صباح الحكيم
==

السماح



Mardi 22 octobre 2019
صباح الحكيم

==

السبت، 4 يناير 2020

وأتيت أجمع عاطر السحب


وأتيتُ أجمع عاطرَ السحبِ
أخشى عليها من لظى العتبِ
...
أخشى يرون الناس لهفتها
يرمون نهر الحبّ بالكذبِ
...
ويظل مصلوبا ً بخاطرها
طيف سقاني مهجة العنبِ
...
خذ ذا كتاب القلب يشرحني
نبض يحف البحر من لهبي
...
فهناك تدرك وهج اغنية
تشتد إن تبعد وإن تغبِ


الكامل
Samedi 4 janvier 2020
صباح الحكيم
==

الخميس، 19 ديسمبر 2019

حين يحبك قلبي


و أشعر حين يحبك قلبي
يطوف بصدري
حنين اشتياق ٍ إليك وربي
فيؤنس وحشة وقتي الشجي و ان طال دربي

...
ما بين الشدةِ والضمة
يشتاقُ القلب إلى ضمة

...


صباح الحكيم

كأن الحبّ ديدنهُ الفراقُ



لماذا الحبّ أوَلُهُ اشتياقٌ
كسيرٌ في نهايته ِ اختناقُ
...
كمثلِ الموت ليس لهُ دواءٌ
وبعض الشوق ِ ليس لهُ عناقُ
...
فكم من عاشق ٍ قد مات شوقا ً
بهِ من طولِ لوعتهِ احتراقُ
...
 ألا يا ليلُ لا تعذل هواهم
بما لاقت جوارحهم ولاقوا
...
وهذا الليلُ يصهل والحنايا
ظِماءٌ والدُجى فيهم يُساقُ
...
أما والله ما قابلت صبّا ً
مناهُ ما لها فيهِ انبثاقُ
...
وإن ناشدتهُ فاضت دماهُ
سياط الوَجدِ أمرٌ لا يطاقُ
...
كأن الحبّ ديدنه الفراقُ
وما أقسى فراقكَ يا عراقُ


الوافر
Mercredi 18 décembre 2019
صباح الحكيم
==

الأحد، 24 نوفمبر 2019

عراقي أنت


  وأمكثُ مثلما يبغي انبثاقُكْ
بحجم ِ الحزن يجمعني عناقُكْ
...
لأن الحبّ منحوتٌ بقلبي
كلحن ِ الماءِ يشربهُ اشتياقُكْ
...
ستنسى لوعة التوديع يوما ً
يعود الشعر ينشدهُ احتراقُكْ
...
ستأتي مثلما كنا زمانا ً
ويُسرجُ فوق أحلامي انطلاقُكْ
...
وتترع من أديب القول أفقا
غدا والحزن يسهدهُ فراقُكْ
...
غريبين التقينا ثم صرنا
عراقّي أنت ذا قلبي عراقُكْ
...


Samedi 16 novembre 2019
صباح الحكيم
==

الخميس، 14 نوفمبر 2019

الزمن الخرافي



على صخب اختلافك وانعطافي
تنازع في تقلبنا القوافي
...
ودادي واضح الإشراقِ عطرا
كما الأمطار تعشقها الفيافي
...
و ما جفت مياه الروح يوما
عن الأشواق أو سكنت شغافي
...
ترفرف حول أمسي مثلّ يومي
كأحلامٍ من الزمن الخرافي
...
تعاقبني و كم في القلب ذنبٌ
يحيلُ الليل فجرا ً بالتصافي
...
وتعلم ما يبعثر كل معنى
إذا مالت طيوفك عن مطافي
...
سترميني مرايا الفقد قهرا ً
كفقدي للرصافة غير شافي
...
على دربِ انتظاركَ بات قلبي
وصار الحزن شالا ً لارتجافي
...
كما الأحزان في بغداد حزني
ونار الوجدِ عنوانُ الخوافي
...
يكلُّ الصبرُ ينحت في الزوايا
ألملمني، تشتتني المنافي
...
وإن تدنو سينبت فوق ثغري
غناء الوجد يطرب في ضفافي
...
ونار الشوق تضرم كل شيء ٍ
تَعَمّرَ قبل ميقات التجافي



Mercredi 13 novembre 2019
صباح الحكيم
==